الأحد، 12 فبراير 2017

(17)سنينٌ من حياتي مع والديْ وشيخي مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله

                          
                    لبس الشيخ رحمه الله  للساعة

كان رحمه الله قديمًا  يضع له ساعة في مخباه الذي على  جانب يمين صدره لأجل أن يعرف الوقت  إذا كان  في مكتبته .ثم تركه بعد فترة  طويلة .

وكان يتورَّع  من لبس الساعة  الحديد ،أهدى له بعضُ محبيه ساعةً ،وأقسم بالله أن يلبسها .

 فبرَّ قسمَه  ولبسها  في  اليد اليمنى،ولكن بعد أن  أُزيلَ  الحديد  الذي فيها واستُبدلَ  بسيرٍ .

وللفائدة نذكرُ هنا حكم لبس الخاتم  والساعة  الحديد من دروس والدي رحمه الله.

عن سهل بن سعد  رضي الله عنه أن النبي  صلى الله عليه وعلى آله وسلم  قال للرجل الذي أراد الزواج: «التَمِسْ وَلَوْ خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ» . متفق عليه.
والإمام البخاري لا يرى بأسًا بذلك لهذا الحديث.
وفيه شبهة، لحديث: أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم  رأى رجلًا وعليه خاتمٌ من حديد، فقال: «مَا لِي أَرَى عَلَيْكَ حِلْيَةَ أَهْلِ النَّارِ» .وهذا  في سنده أبو طيبة عبد الله بن مسلم السلمي ضعيف .


(قلت: الحديث أخرجه أبو داود (4223) ،والترمذي (1785) من حديث بريدة  رضي الله عنه ).



من درر سلفنا الصالح